Logo Solgn
عن المؤسسة اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
HyperLink نوفمبر - ديسمبر2012 / المجلد 28 HyperLink

  New Page 1

 

 

عنفة ريح طائرة(*)

تحوّل عنفة ريح طائرة نسمات البحر إلى كهرباء.

<B . بيللو>

 

حين يمسك راكب الأمواج بعنفة ريح، وهي عنفة تحركها قوة الريح، فإن الدفع القوي لرياح المحيط يستطيع أن يدفعه عبر سطح البحر بسرعة قد تصل إلى 55 ميلا في الساعة. وحاليا يحاول المهندسون الاستفادة من طاقة الرياح هذه في توليد الكهرباء، وما عنفة الريح Wing7 المصوّرة هنا إلا نموذج أولي لمتنافس رائد على هذا الهدف. فهذا الجهاز خفيف الوزن ويعمل باستقلالية، فهو مربوط بالأرض أو بمنصة عائمة وعندما تزداد سرعة الرياح فإن أربعة دوّارات rotors تطير به على ارتفاع يزيد على 820 قدما في مسار دائري عمودي على اتجاه الرياح. وباندفاع الهواء السريع عبر الجناح المصنوع من ألياف الكربون، تقوم الدوّارات بتدوير مغانط دائمة لتوليد الكهرباء. يقول مهندس الميكانيك <C. هاردهام> [الرئيس التنفيذي وأحد مؤسسي الشركة(1)(MP) ، وهي الشركة الصانعة للعنفة Wing7]: «إن الدوّارات تعمل في الوقت نفسه كمروحة طائرة propeller وكعنفة». كما أن حاسوبا يحمله الجهاز يعمل بشكل مستمر على ضبط هذا الجهاز.
 

 

 (1) كهرباء من الدوّار: يعمل الدوّار كمروحة طائرة وكعنفة في الوقت نفسه. ويحتوي كل من الدوّارات الأربعة في العنفة Wing7 على مغنطيس دائم يدور عند هبوب أية نسمة مولدا الكهرباء. تُقفل هذه الإلكترونات عائدة إلى الأرض عبر وصلة تربط العنفة الطائرة بالأرض أو بمنصة عائمة.

  (2) طيار آلي: يقوم حاسوب خلف مخروط مقدمة الطائرة بضبط الحركة ليُمكن العنفة Wing7 من توليد أكبر قدر من الكهرباء خلال طيرانها. والألياف الكربونية تجعل الطائرة خفيفة الوزن وقوية. يزن الجهاز 120 باوندا ويستطيع أن يجر أكثر من ثلاثة أطنان. ويقول <C. هاردام> من الشركة MP: «إنه يستطيع أن يجر سيارتك بعيدا.

 

وتعود فكرة توليد الكهرباء بواسطة عنفة ريح طائرة إلى عدة قرون مضت، وهي تهدف إلى تجنب تقلب الرياح قرب سطح الأرض. وثمة محاولات حديثة تعود إلى سبعينات القرن الماضي على الأقل، منها محاولة الحصول على الطاقة عبر الطيران ضمن التيار النفاث jet stream في الغلاف الجوي. وتنوي الشركة MP التغلب على هذا التحدي بتصميم عنفات ريح طائرة لتعمل فوق المحيط، حيث تهب الرياح بشكل ثابت إلى حد ما وحيث تغطي هذه العنفات حيزا واسعا من السماء في طيرانها الدائري، مما يُمَكن الرياح الخفيفة نسبيا والتي تعجز عادة عن تحريك عنفات عادية من أن تُسرّع هذه العنفة الطائرة الخفيفة المربوطة، لتصل إلى سرعة تتجاوز 100 ميل في الساعة، وتجعلها تولّد الكهرباء.
 

إن إمكانية استخدام جزء من طاقة الرياح التي لا تكون عادة في متناول أعلى عنفات الريح الأرضية قد جذبت دعما مستمرا من الشركة Google ووكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة في مجال الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الأمريكية وغيرها. وتستطيع عنفة الريح Wing7 حاليا توليد 30 كيلوواط من الطاقة – وهو مقدار أقل بقليل من محرك سيارة عادي. وتخطط الشركة MP لتطوير ونشر أول أجهزتها القادرة على توليد 600 كيلوواط – أي ما يشبه عنفة ريح أرضية صغيرة – وذلك بحلول عام 2016.

<D. بيللو>، محرر مشارك في ساينتفيك أمريكان


(*)KINETIC KITE


(1) Makani Power

HyperLink