Logo Solgn
عن المؤسسة اتصل بنا
 
 
 
 
 
 
HyperLink يناير2007 / المجلد 23 HyperLink

  New Page 1

  

ذوبان عند القمة الجليدية(*)

سيكون للاحترار السريع في القطب الشمالي عواقب عالمية.

 

يكمن تأثير الاحترار العالمي مستقبلا في القارة القطبية الشمالية. ففي العقود الأخيرة، ارتفعت درجات الحرارة هناك أسرع بمرتين تقريبا منها في بقية أنحاء العالم. وأصدر مجلس القارة القطبية الشمالية The Arctic Council [وهو منظمة بين الحكومات تضم ثماني دول هي: الولايات المتحدة وكندا وأيسلندا والدنمارك والنرويج والسويد وفنلندا وروسيا، إضافة إلى عدة منظمات محلية شعبية] تقريرا متزنا في الشهر11/2004. ويقدر التقرير أنه بحلول نهاية هذا القرن سوف ترتفع درجات حرارة الشتاء الوسطية أربع إلى سبع درجات سيلزية تقريبا فوق اليابسة، ونحو سبع إلى عشر درجات سيلزية فوق المحيطات، وهذا سيؤدي إلى تغيرات عميقة في نهاية القرن.

 

 

بحسب توقعات مجلس القارة القطبية الشمالية، سوف يذوي الجليد البحري في القارة القطبية الشمالية. وتُظهر الخرائط وضع الجليد البحري في الشهر 9 في ثلاث فترات زمنية مختلفة من القرن 21.

 

 

ومع أن معظم الطاقة الشمسية يصل إلى المناطق الاستوائية، فإن الجو والمحيطات تعيد توزيع الطاقة الاستوائية نحو القطبين. وبخلاف المناطق الاستوائية، حيث يذهب جزء كبير من الطاقة التي تتلقاها هذه المناطق على السطح في التبخر، فإن معظم الطاقة التي يتلقاها سطح مناطق القارة القطبية الشمالية يذهب في تسخين الجو. ويرجح أن تسخن القارة القطبية الشمالية بصورة أسرع مما هي عليه في القارة القطبية الجنوبية، وذلك لعدة أسباب معقدة، منها أن امتصاص الإشعاع الشمسي فيها أكبر.

 

وتعطي الخرائط المبنية على متوسطات خمسة نماذج مناخية فكرةً عن حالة الجليد البحري في القارة القطبية الشمالية في الشهر 9 لثلاث فترات زمنية بين عامي 2010 و 2090. ووفق مجلس القارة القطبية الشمالية فإن صفيحة گرينلاند الجليدية، وهي أكبر كتلة جليد فوق اليابسة في العالم، سوف تتجاوز على الأغلب خط الذوبان اللاعكوس irreversible خلال هذا القرن. فإذا أضيف إلى ذوبان جليد گرينلاند ذوبان جليد آخر فوق اليابسة خلال القرون القليلة القادمة فإن هذا سوف يرفع مستوى المحيطات ثمانية أمتار مهددا بذلك مدنا رئيسية، مثل مومباي وكلكوتا ومانيلا، وماسحا جزء فلوريدا الواقع تحت ميامي. كما أن ارتفاعات أقل شأنا ستكون كارثية: هناك 17 مليون إنسان في بنگلاديش يعيشون على ارتفاع أقل من متر واحد فوق سطح البحر. أضف إلى ذلك أنه مع انكماش الطبقة المتجمدة permafrost في القارة القطبية الشمالية سيتحرر الكربون المحتبس هناك، وهو يعادل 14 في المئة من الإجمالي العالمي، وهذا سيزيد من مفعول الدفيئة (الاحتباس الحراري) greenhouse effect. وسوف يقضي احترار القارة القطبية الشمالية على الدب القطبي وعلى مجتمعات الفقمة ويشرد السكان الأصليين.

 

وفي الناحية الإيجابية سيُفتح الممر الشمالي الغربي خلال عقود قليلة أمام الشحن بالسفن صيفا بصورة منتظمة، وسوف تزداد على الأغلب فرص استخراج النفط والغاز قرب الشواطئ. وبالفعل فإن 25 في المئة من نفط وغاز كوكبنا المتبقية هي في القارة القطبية الشمالية؛ إذ تحتوي هدرات الغاز الطبيعي، وهي بلورات صلبة شبيهة بالجليد محتجزة تحت الطبقة المتجمدة، نظريا على طاقة أكثر من احتياطيات النفط والغاز والفحم الحجري التقليدية مجتمعة. لكن الاستغلال الكامل لموارد القارة القطبية الشمالية لتلبية حاجات العالم من الطاقة لن يكون على الأغلب قبل انقضاء عقود كثيرة قادمة [انظر: «جيوسياسة الطاقة»، مجلة العلوم، العددان7/8 (2005) ، ص 74].    

                   

 

 

نقاط موجزة(**)

 

 اكتشفت أقدم أحفورة جرابية marsupial، حتى الآن. عمرها 125 مليون سنة، فهي تتقدم تاريخيا ب15 مليون سنة على شواهد أخرى حول الجرابيات وهي عبارة عن بقايا هيكل عظمي بحجم الفأر، كاملٍ كمالا غير عادي.

12/12/2002, Science

 www.sciam.com/newsdirectory.cfm

 

 اكتشف الباحثون أن قطاعات ضهرات ridges وسط المحيط يتباعد بعضها عن بعض سنويا بمقدار يراوح بين 0.8 و 0.15 بوصة (2 و 0.38 سم) مقارنة بالحركات النموذجية التي تراوح بين  2.5 و17.8 سم. ويمكن أن يغير التباعدُ المتناهي البطء التفكير حول تشكل صفائح القشرة الأرضية.

Nature، 2003/11/27.

 

 تمكن الفيزيائيون من التصوير بعدسة مستوية عند ترددات ميكروية. وهذه التقنية، المستندة إلى الانكسار السالب، يمكن أن تعطي صورا أكثر حدة من تلك الناتجة من الانحناء لعدسة مقوسة.

Nature، 2003/11/27.

 

< دويل.R>


(*)MELTING AT THE TOP:العنوان الأصلي     

(**)Brief Points 

 

 

 

                             

HyperLink